بيان: العمليات الانتقامية في مدينة ترهونة

تتابع منظمة رصد الجرائم الليبية ببالغ القلق استمرار الأعمال الانتقامية في ترهونة التي تقوم بها قوات تابعة لحكومة الوفاق منذ سيطرتها على ا…
|
صورة أرشيفية لمدينة ترهونة
صورة أرشيفية لمدينة ترهونة
تتابع منظمة رصد الجرائم الليبية ببالغ القلق استمرار الأعمال الانتقامية في ترهونة التي تقوم بها قوات تابعة لحكومة الوفاق منذ سيطرتها على المدينة في 5 يونيو، في الوقت ذاته الذي نعمل فيه على توثيق جرائم القتل خارج القانون والمقابر الجماعية التي ارتكبتها قوات اللواء التاسع “الكانيات” التابعة للقيادة العامة قبل خروجها من المدينة.
 
وقد وثقت المنظمة عمليات حرق واعتداء وسلب ونهب طالت عدة منازل ومزارع و محلات تجارية وممتلكات أخرى بالاضافة الى هدم بعضها، من بينها حرق منزل رئيس المجلس الاجتماعي ترهونة، وتفجير احد الاضرحة بالمدينة.
 
كما رصدت المنظمة نزوح مئات العائلات وتركهم بيوتهم خوفا من اعمال العنف ضدهم.
 
وإذ تدين المنظمة هذه الانتهاكات من قبل القوات التابعة لحكومة الوفاق، كما أدانت من قبلها جرائم الحرب التي اقترفتها قوات اللواء التاسع.
 
تطالب المنظمة حكومة الوفاق الوطني بالعمل الجاد على إنهاء الأعمال الإنتقامية وفتح تحقيقات سريعة لتقديم المسؤولين عنها الى العدالة.
 
كما تدعو المنظمة حكومة الوفاق لإطلاق مبادرة لتسهيل عودة النازحين المدنيين الأبرياء الى ترهونة وضمان سلامتهم.


النشرة البريدية

سجل في قائمتنا البريدية ليصلك أخر المستجدات


رصد الجرائم الليبية

 هي منظمة حقوقية مستقلة غير حكومية وغير ربحية تأسست في عام 2019، مسجلة في المملكة المتحدة، وتعمل على الأرض في كافة أنحاء ليبيا من خلال شبكة من الراصدين، وتختص بشكل أساسي في مراقبة ورصد وتوثيق الجرائم وانتهاكات حقوق الإنسان ضد المدنيين في ليبيا، وتهدف لنشر ثقافة حقوق الإنسان والعمل على محاسبة الجناة والحد من ظاهرة الإفلات من العقاب.

تابعنا


© رصد الجرائم الليبية.

العودة إلى الأعلى