بيان : نشر تصريحات منسوبة لمنظمة رصد الجرائم الليبية

تابعت منظمة رصد الجرائم الليبية ما نشر من تصريحات عارية عن الصحة منسوبة للمنظمة عبر شاشة قناة فبراير وصفحاتها على فيسبوك وتويتر، وقد وثقت…
|

تابعت منظمة رصد الجرائم الليبية ما نشر من تصريحات عارية عن الصحة منسوبة للمنظمة عبر شاشة قناة فبراير وصفحاتها على فيسبوك وتويتر، وقد وثقت المنظمة هذه التصريحات المفبركة بخصوص استهداف الكلية العسكرية بطرابلس، التي تعد مقرا عسكريا خارج نطاق عملنا الذي يقتصر على رصد الانتهاكات ضد المدنيين، مع أسفنا لسقوط ضحايا.

 

وإذ تنفي المنظمة ما نشر عبر القناة المذكورة، نؤكد على أن كل ما يصدر عنا ينشر أول بأول على موقعنا الإلكتروني، و صفحتنا على فيسبوك وتويتر.

 

وتطالب منظمة رصد الجرائم الليبية إدارة قناة فبراير الفضائية بتحري الدقة والمصداقية في نقل الأخبار، وسحب التصريحات المغلوطة والاعتذار عن ما نشرته فورا، خاصة أنها ليست المرة الأولى التي تذيع فيها أخبارا غير دقيقة.

 

كما تؤكد المنظمة أنها تبذل قصار جهدها في توثيق هذه الانتهاكات، وأنها على اتصال مع الجهات القضائية المحلية والدولية لضمان محاسبة القنوات الفضائية الموجهة التابعة لطرفي النزاع المسلح، وكل من يقف وراء بث الشائعات والأخبار المزيفة، وتضليل الرأي العام ونشر خطاب الكراهية والتحريض على العنف.

وهذه نسخة من منشورات قناة فبراير

النشرة البريدية

سجل في قائمتنا البريدية ليصلك أخر المستجدات


رصد الجرائم الليبية

 هي منظمة حقوقية مستقلة غير حكومية وغير ربحية تأسست في عام 2019، مسجلة في المملكة المتحدة، وتعمل على الأرض في كافة أنحاء ليبيا من خلال شبكة من الراصدين، وتختص بشكل أساسي في مراقبة ورصد وتوثيق الجرائم وانتهاكات حقوق الإنسان ضد المدنيين في ليبيا، وتهدف لنشر ثقافة حقوق الإنسان والعمل على محاسبة الجناة والحد من ظاهرة الإفلات من العقاب.

تابعنا


© رصد الجرائم الليبية.

العودة إلى الأعلى