تقرير: استمرار استهداف المدنيين في طرابلس

 تقرير: استمرار استهداف المدنيين في طرابلس

 

تتابع منظمة رصد الجرائم الليبية ببالغ القلق استمرار الاستهداف الممنهج للمدنيين والمنشآت المدنية والتجمعات السكانية والفرق الطبية في مناطق النزاع المسلح، و تستمر المنظمة في رصد و توثيق كافة هذه الانتهاكات منذ بداية الصراع المسلح بطرابلس.

حيث وثقت المنظمة في 30 نوفمبر مقتل عامل أجنبي اثر استهداف مزرعة في منطقة عين زارة جنوب طرابلس.

كما رصدت المنظمة في 1 ديسمبر جريمة مروعه حيث قتل خمسة (5) أطفال جراء قصف جوي على منطقة السواني جنوب مدينة طرابلس.

وفي 2 ديسمبر رصدت المنظمة مقتل المواطن “علي محمد بوحجر” وعامل أجنبي اثر سقوط قذيفة على منزله بمشروع الهضبة جنوب طرابلس.

ووثقت المنظمة في 4 ديسمبر استهداف سيارتي اسعاف اثناء قيامهم بإسعاف المصابين في مناطق متفرقة في طرابلس.

اضافة إلى استهداف عدة منازل في منطقة السواني ومشروع الهضبة بطرابلس بدون وقوع ضحايا.

إن منظمة رصد الجرائم الليبية تعتبر هذه الهجمات المروعة المتكرره ضد المدنيين والمنشآت المدنية وفرق الإسعاف انتهاكاً خطيراً للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، وترقى في تصنيفها القانوني الى جرائم حرب.

عليه تطالب المنظمة قوات الجنرال خليفة حفتر بالتوقف فوراً عن استهداف السكان والمنشآت المدنية والفرق الطبية، وتجنيب المدنيين الصراع المسلح، وتحمله المسؤولية عن سقوط الضحايا المدنيين.

وتطالب المنظمة قوات حكومة الوفاق بتجنيب السكان المدنيين الهجمات المسلحة، وتوفير ممرات آمنه لإجلائهم بعيدا عن مناطق النزاع، وتوفير الحماية لهم.

كما تدعو المنظمة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بتحمل مسؤولياتها، والكشف عن ما توصلت اليه فرق تقصي الحقائق التي أعلنت إرسالها في اكثر من مناسبة.

وتكرر المنظمة دعوتها إلى المدعي العام بمحكمة الجنايات الدولية بالإسراع في التحقيقات، وإحالة المسؤولين عن جرائم الحرب في ليبيا إلى العدالة، وإنهاء حالة الإفلات من العقاب في ليبيا.

المدير