في اليوم الدولي لضحايا الاختفاء القسري

كل عام في 30 أغسطس، يستذكر العالم ضحايا الاختفاء القسري، هذه الجريمة البشعة التي تحرم الضحية من حماية القانون، وتضع أسرهم بين الأمل واليأ…
|
اليوم الدولي لضحايا الاختفاء القسري
اليوم الدولي لضحايا الاختفاء القسري

كل عام في 30 أغسطس، يستذكر العالم ضحايا الاختفاء القسري، هذه الجريمة البشعة التي تحرم الضحية من حماية القانون، وتضع أسرهم بين الأمل واليأس في ظل جهلهم بمصير ذويهم.

في اليوم الدولي لضحايا الاختفاء القسري، نغتنم الفرصة للفت الانتباه إلى هذا النمط من الانتهاكات الذي يمارس بشكل واسع النطاق في ليبيا، وسط إفلات المسؤولين عنه من العقاب.

يجب على السلطات الكشف عن مصير كافة المختفين قسريًا وانصافهم، وضمان ملاحقة ومحاسبة المسؤولين عن هذه الجريمة وتقديمهم للعدالة.

النشرة البريدية

سجل في قائمتنا البريدية ليصلك أخر المستجدات


رصد الجرائم الليبية

 هي منظمة حقوقية مستقلة غير حكومية وغير ربحية تأسست في عام 2019، مسجلة في المملكة المتحدة، وتعمل على الأرض في كافة أنحاء ليبيا من خلال شبكة من الراصدين، وتختص بشكل أساسي في مراقبة ورصد وتوثيق الجرائم وانتهاكات حقوق الإنسان ضد المدنيين في ليبيا، وتهدف لنشر ثقافة حقوق الإنسان والعمل على محاسبة الجناة والحد من ظاهرة الإفلات من العقاب.

تابعنا


© رصد الجرائم الليبية.

العودة إلى الأعلى