تقرير : استمرار الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في بنغازي

304 views

تتابع منظمة رصد الجرائم الليبية الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المتكررة في مدينة بنغازي، والمتمثلة في حالات الخطف والإخفاء القسري والقتل خارج نطاق القانون، ويبذل فريق الرصد قصار جهدهم في توثيق اكبر قدر ممكن من هذه الجرائم رغم صعوبة التواصل مع الشهود والضحايا والتعتيم على المعلومة.

حيث رصدت المنظمة في 24 نوفمبر 2019 العثور على جثة “فرج خلف الله منصور الفرجاني” 61 عام، مكبل اليدين و مشوه الوجه وعليه آثار رصاص، ملقاه في غابة منطقة الابيار قرب بنغازي، بعد يومين من اختطافه من منزله على يد شخصين ملثمين كانوا يستقلون سيارة مدنية وأخبرو عائلته أنهم من جهاز الأمن الداخلي.

وفي 9 نوفمبر 2019 وثقت المنظمة اختطاف “بشير محمد الشويهدي” العمر 49 سنة من سكان شارع عشرين بنغازي، بعد مداهمة منزله من قبل مجموعة مسلحة واقتياده الى مكان مجهول، وبعدها بثلاث ايام في 12 نوفمبر 2019 عثر على جثته ملقاه بمنطقة الهواري.

ورصدت المنظمة في 16 أكتوبر 2019 اختطاف “مقبولة العبد الحاسي” 66 عام من منطقة بوصنيب بنغازي، بعد اقتحام منزلها من قبل مسلحين واقتيادها بالقوة الى مكان مجهول، و لايزال مصيرها غير معروف حتى الان.

كما وثقت المنظمة قيام مجموعة مسلحة باختطاف المحامي “ابوبكر حمد السهولي” النقيب السابق للمحامين في بنغازي، بعد مداهمة مكتبه في 9 أكتوبر 2019 من قبل مجموعة مسلحة، و لا يزال مصيره مجهول حتى هذه اللحظة.

وإذ تدين المنظمة كافة عمليات الخطف والإخفاء القسري والقتل خارج نطاق القانون من كافة أطراف النزاع المسلح في ليبيا، وتعتبر هذه الأفعال الشنيعة انتهاك صارخ لحقوق الإنسان وخرق للقانون الدولي الإنساني وجريمة حرب سيحاكم مرتكبوها أمام القضاء الدولي.

تحمل منظمة رصد الجرائم الليبية المسؤولية الكاملة عن هذه الجرائم لقوات “الجنرال خليفة حفتر” التي تدير مدينة بنغازي، كما تحملهم مسؤولية سلامة المختطفين.

وتطالب المنظمة مجلس الأمن الدولي وبعثة الأمم المتحدة في ليبيا بالعمل على الكشف الفوري عن مصير مئات المختطفين والمخفيين قسريًا في بنغازي وضمان إطلاق سراحهم، وكشف الجناة والمسؤولين عن عمليات القتل خارج نطاق القانون وتقديمهم للعدالة.

المدير