بيان : عمليات الخطف في مدينة البيضاء

تتابع منظمة رصد الجرائم الليبية بقلق تزايد ظاهرة الخطف والإخفاء القسري ضد المدنيين في كافة مناطق ليبيا وآخرها في مدينة البيضاء.

حيث رصدنا اختطاف “مفتاح بوشديق الجويفيي”، 50 عاما، يعمل موظف بالتعليم، بعد اقتحام منزله بمدينة البيضاء من قبل مسلحين تابعين للامن الداخلي البيضاء مساء يوم الأربعاء 18 ديسمبر 2019 و واقتياده إلى مكان غير مجهول، حسب شهادة عائلته.

و سبق لفريق الرصد بالمنظمة توثيق اختطاف “صالح خطاب العريفي” يعمل بلجنة شؤون الحج التابعه لوزارة الأوقاف، بعد مداهمة منزله بمدينة البيضاء في 6 ديسمبر 2019 من قبل مجموعة اشخاص يرتدون زي عسكري، وقمنا بذكر حالته في بيان سابق.

كما رصدنا عدد من عمليات الاعتقال التعسفي للعسكريين وهم خارج اختصاص عملنا.

عليه تحمل المنظمة قوات الجنرال خليفة حفتر والسلطات في شرق ليبيا مسؤولية سلامة جميع المختطفين والمخفيين قسريا والكشف عن مصيرهم، وتطالبهم بالتوقف فورا عن القبض العشوائي دون مسوغ قانوني.

كما تكرر المنظمة دعوتها لبعثة الأمم المتحدة باتخاذ كافة التدابير اللازمة لحماية المدنيين والسكان، وشجب خطف المدنيين الأبرياء في ليبيا والمساهمة في الجهود المبذولة لضمان إطلاق سراحهم.

‎وتجدد المنظمة مناشدتها المستمرة لعدالة محكمة الجنايات الدولية بفتح تحقيق بحوادث الاخفاء القسري وفق المادة (7) من نظام روما الأساسي، الذي يعتبرها جريمة ضد الإنسانية تندرج ضمن الولاية القانونية للمحكمة.

المدير