بيان : الهجمات العشوائية ضد المدنيين في طرابلس


تتابع منظمة رصد الجرائم الليبية ببالغ القلق تصاعد الهجمات الدموية على الأحياء السكنية بمدينة طرابلس، والتي أودت بحياة عشرات المدنيين وسقوط عديد الجرحى، كما خلفت أضرارا جسيمة في البنية التحتية.

وقد وثقت المنظمة منذ بداية شهر رمضان المبارك سقوط 27 قتيلا و72 جريح، إثر الهجمات العشوائية التي طالت المدنيين في أحياء عين زارة والقره بوللي وأبو سليم والهضبة وتاجوراء وعرادة وزاوية الدهماني وحي دمشق.

وإذ تدين منظمة رصد الجرائم الليبية هذه الهجمات التي تتناقض مع دعوات الهدنة الإنسانية ووقف إطلاق النار في شهر رمضان، والتي تقوض الجهود المبذولة لمكافحة فيروس كورونا، وتعدها انتهاكا صارخاً للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان وترقى إلى جرائم حرب.

تحمل المنظمة قوات القيادة العامة بقيادة الجنرال حفتر المسؤولية الأكبر عن هذه الهجمات، وتدعو جميع أطراف النزاع الإلتزام بحماية المدنيين والتقيد بقواعد الاشتباك كما ينص القانون الدولي الإنساني.

وتؤكد المنظمة إنها تعمل مع بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا ومحكمة الجنايات الدولية لضمان محاسبة المسؤولين عن هذه الجرائم.


المدير